ابنة جيفارا: العالم مدين للشعب الروسي

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin

موسكو – الكرمل

وصفت الابنة الكبرى للثوري الشهير إرنستو تشي جيفارا، أليدا جيفارا، السياسيين الأوروبيين الذين يفرضون عقوبات على روسيا بأنهم الأكثر غباء.

وقالت في حديث لوكالة “نوفوستي”: “إنهم بصراحة أكثر ناس غباء رأيتهم في حياتي”.

وأشارت إلى أن روسيا هي ليست الاتحاد السوفيتي بعد، وعلى الدول الأوروبية الحفاظ على علاقات الصداقة والشراكة مع روسيا، لكنها بدلا من ذلك “وقحة وغبية للغاية لدرجة أنها تبحث عن أعداء”.

وعبرت عن اعتقادها أن ذلك يحدث لأن أوروبا لا تعرف تاريخ الشعب الروسي ولا تتذكر انتصاراته.

وأضافت: “نحن مدينون له بحقيقة أن عالمنا أصبح أفضل، ولو لم يكن هناك (الشعب الروسي)، ما كان سيحدث للعالم بعد هتلر؟”

ردا على سؤال صحفي عما إذا اعتقدت أن الولايات المتحدة وأوروبا تلحق ضررا بنفسها عن طريق فرض العقوبات ضد روسيا، أجابت أنها توجه ضربة ساحقة لنفسها، مضيفة أن “ما تفعله (الولايات المتحدة وأوروبا)، سخيف”.

هذا وأكدت أن روسيا فيما يخص الأزمة الأوكرانية، كانت مضطرة لحماية حدودها، موضحة: “إنها (الولايات المتحدة) تسلح الحدود مع روسيا.. ربما اعتقدت أن الروس سوف يجلسون ولن يفعلوا شيئا؟”

وقارنت جيفارا الوضع الحالي في أوكرانيا بأزمة الكاريبي لعام 1962، مذكرة أنه بسبب الصواريخ الأمريكية المنتشرة في كوبا في عام 1961 كانت تشكل خطر لنشوب حرب عالمية. وتابعت أن الولايات المتحدة تعمل اليوم الشيء نفسه في أوكرانيا و”تعطي الأسلحة النووية للدولة القادرة على شن حرب على دولة أخرى”.

error: Content is protected !!