الكاميرات رصدت بايدن مبتسما في جنازة إليزابيث الثانية

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin

لندن – الكرمل

تناول الاعلام الروسي خبرا مفاده أن الرئيس الأمريكي جو بايدن كان في مزاج مرح خلال جنازة الملكة إليزابيث الثانية.

ورصدت الكاميرات بايدن والابتسامة تعلو محياه بينما كانت بقية الوجوه عابسة بانتظار وصول نعش الملكة، اليوم الاثنين في كنيسة وستمنستر آبي.

وحسب الاعلام الروسي فقد قارن رواد مواقع التواصل الاجتماعي ابتسامة الرئيس الأمريكي الحالي بالطريقة التي ضحك بها باراك أوباما في جنازة نيلسون مانديلا، والتي أثار حينها حفيظة الكثيرين الذين رأو في تصرفه قلة احترام للميت.

يذكر أن بايدن هو الرئيس الرابع عشر الذي يتولى السلطة في الولايات المتحدة خلال فترة اعتلاء إليزابيث العرش والتي استمرت 70 عاما،
والتقت بهم جميعا باستثناء ليندون جونسون، وكانت البداية من هاري ترومان في عام 1951 عندما كانت لا تزال أميرة.

وودعت المملكة المتحدة والعالم الاثنين إليزابيث الثانية خلال مراسم جنازة مهيبة في لندن حضرها رؤساء دول وشخصيات بارزة وسط استعدادات أمنية غير مسبوقة، فيما أُعلن التزام الصمت لمدة دقيقة في بريطانيا عند الساعة 20:00 (19:00 بتوقيت جرينتش) تكريماً لـ”حياة وإرث” الملكة.

وانتهت الفترة المخصصة للمشيعين الراغبين في وداع الملكة الملفوف نعشها بالعلم البريطاني والمسجّى في قاعة وستمنستر في البرلمان عند الساعة 6:30 (5:30 بتوقيت جرينتش) من صباح الاثنين.

وتوافد العشرات من قادة الدول إلى بريطانيا التي تنظّم شرطتها أكبر عملياتها الأمنية لمواكبة ترتيبات الجنازة التاريخية للملكة الأطول عهداً في تاريخها.

يُذكر أنه قد تم إرسال الدعوات إلى قادة العالم والسياسيين والشخصيات العامة وأفراد العائلات المالكة الأوروبية، بالإضافة إلى أكثر من 500 شخصية دولية. واعلنت الرئاسة الفلسطينية انه وجهت دعوة للرئيس الفلسطيني محمود عباس لحضور الجنازة.

ولم توجّه أي دعوة لقادة روسيا وأفغانستان وبورما وسوريا وكوريا الشمالية.

error: Content is protected !!